التخطي إلى المحتوى

كم عدد سور القرآن الكريم؟، سؤال يكثر تكراره علي محرك البحث وبين المسلمين، وهو كتاب الله العزيز الذي أنزله علي نبينا محمد صلي الله عليه وسلم في ليلة القدر بشهر رمضان الكريم، وهو دستور أمة الإسلام وهو آخر الكتب السماوية المنزلة التي أرسلها الله سبحانه وتعالي علي أنبيائه لهداية العباد.

ويتضمن القرآن الكريم الكثير من المعجزات التي خصها الله سبحانه وتعالي بنبيه محمد صلي الله عليه وسلم وفيه من القصص والعبر الخاصة بالأمم السابقة والأنبياء التي سبقت نبينا محمد عليه الصلاة والسلام وكذلك الأحكام الشرعية مثل حساب المواريث وغيرها من الأحكام، وفي السطور التالية نذكر بعض من فضائل القرآن الكريم وعدد سور القرآن الكريم وتقسيم المصحف وخصائص القرآن الكريم وغيرها من المعلومات الهامة.

كم عدد سور القران الكريم

يحتوي المصحف الشريف علي سور مدنية وهي التي نزل بها الوحي علي الرسول الكريم بعد هجرة نبينا محمد صلي الله عليه وسلم إلي المدينة المنورة وسميت مدنية نسبة للمدينة، وسور مكية وهي منسوبة إلي مكة المكرمة وهي السور التي نزلت علي الرسول عليه الصلاة والسلام في مكة المكرمة قبل الهجرة المباركة للمدينة، وهناك بعض الصورة عليها خلاف هل نزلت بمكة أو المدنية وجاءت معلومات المصحف الشريف علي النحو التالي:

  • عدد سور القرآن الكريم كاملة: 144 سورة تبدأ بسورة الفاتحة وينتهي بسورة الناس.
  • عدد السور المدنية التي نزلت بالمدينة: 20 سورة.
  • عدد السور المكية التي نزلت علي الرسول بمكة: 82 سورة
  • عدد السور التي عليها بعض الخلاف حول مكان النزول: 12 سورة وهي ” سورة الفاتحة، سورة الرعد، سورة الرحمن، سورة التغابن، سورة المطففين، سورة الصف، سورة البينة، سورة الزلزلة، سورة القدر، سورة الإخلاص، سورة الفلق، سورة الناس”.

فضل القرآن الكريم

القرآن الكريم له مكانة في قلوب جميع المسلمين، وهو بمثابة الدستور الأول لجميع تعاملاته وبدون لا يكمل إسلامه لانه الكتاب المنزل علي نبينا محمد صلي الله عليه وسلم وبه تنشرح الصدور وتفرج الهموم وتعرف أخبار الأمم السابقة والأمم المقبلة، وللقرآن أفضال كثيرة لمن يستمر في قراءته وتلاوته والاستماع إلى آياته والعمل بها ونذكر بعضها علي النحو التالي:

  1. القرآن الكريم هو الهادي لمن يقرأه إلي طريق الحق والي الصراط المستقيم.
  2. يحصل المسلم من قراءة القرآن علي حسنات مضاعفة والحسنة بعشرة أمثالها والحديث الشريف يقول “من قرأ حرف من كتاب الله فله بكل حرفا حسنة لا أقول الم حرف ولكن ألف حرف ولام حرف وميم حرف”.
  3. من يقرأ القرآن يشعر بالسكينة والطمأنينة والراحة النفسية ويزول الهموم ويفرج الكروب عنه.
  4. نور البصر وسكينة الصدر من فضائل القرآن الكريم ويقول تعالي في سورة المائدة أية 15:” قَدْ جَاءَكُم مِّنَ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُّبِينٌ “.
  5. من فضائل القرآن الكريم شفاء القلوب والأبدان من الأمراض سواء كانت عضوية أو نفسية ويحقق الراحة للعقول والقلوب.
  6. القرآن يحتوي علي العديد من القصص والعبر والأحكام الشرعية التي يتعلم منها المسلم وتطبيقها في حياته.

خصائص القران الكريم

خص الله سبحانه وتعالي نبينا محمد صلي الله عليه وسلم، بالقرآن الكريم، الكتاب المنزل لهداية الناس جميعا من طريق الضلال إلي طريق الحق والصواب ومن ظلام الجاهلة إلي نور الإسلام، ومن الخصائص التي يتمتع بها القرآن الكريم:

  • الحفظ من التحريف ليوم القيامة: تعهد الله سبحانه وتعالي بحفظ القرآن الكريم ليوم القيامة من أي تأويل أو تحريف كما جاء في سورة الحجر الآية 9 حيث يقول ربنا :” إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ”.
  • القرآن الكريم بشير ونذير: يتضمن القرآن الكريم العديد من الآيات التي تبشر المؤمنين بالثوات والجنة، وآيات أخري كثيرة تنذر الكافرين والضالين بعذاب أليم وجهنم وبئس المصير.
  • القرآن كتاب رباني: هو كتاب كريم أوحي به الله سبحانه وتعالي لرسوله محمد صلي الله عليه وسلم لهداية جميع البشر وليس لفئة معينة أو لمكان معين فهو كتاب رباني.
  • كتاب سماوي شامل: القرآن الكريم كتاب شامل بكل التعاليم التي يحتاجها المسلم في حياته البشرية فهو لم يترك صغيرة ولا كبيرة إلا ذكرها وبينها بشكل تفصيلي.
  • كتاب حق وصدق: من المميزات التي يتمتع بها القرآن الكريم أنه كتاب صادق لا يتخلله أي كذب، فهو كلام الله الذي يؤكده بقصص الأولين والسابقين والانبياء والصالحين ويرصد أحداث يوم القيامة وعلامتها.