التخطي إلى المحتوى

يبحث المسلمون في شتى بقاع الأرض عن الأدعية التي يتقربون بها إلى الله تعالي من أجل رفع وباء كورونا عن البشرية وحمايتهم من أضرارها بعدما حصدت أرواح العديد من البشر، ويكثر المسلمون خلال هذه الفترة من التضرع والعبادة والدعاء إلى الله تعالى أن يحميهم من كوفيد 19.

أهمية دعاء كورونا

وتعتبر الأدعية هي حلقة الوصل والمناجاة بين العبد وربه، وهى من أنواع التضرع إلى الله تعالى، وفيه يظهر العبد مدى إذعانه وخوفه من الله، ودعاء كورونا يبعث في نفوس المواطنين الطمأنينة والأمان، وهي من العبادات التي تريح النفس والقلب وتزيل القلق والهموم.

وحث الله تعالى المسلمين على الأدعية فقال: وقال ربكم ادعوني أستجيب لكم” وفي الدعاء نوع من عبادات التقرب إلى الله تعالي لرفع الوباء والشفاء من الأمراض، كما أنه يجعل القلب عامرًا بالإيمان، كما أنه يفتح أبواب الرحمة والتوبة.

والأدعية لها فضل عظيم في منح الإنسان العافية في صحته أو بدنه، كما أن الدعاء هو الشيء الوحيد الذي يغير القدر كما جاء في الحديث عن النبي ﷺ أنه قال: لا يزيد في العمر إلا البر، ولا يرد القدر إلا الدعاء.

دعاء كورونا

دعاء كورونا

والأدعية من الأمور اليقينية والثقة التي تدل على العلاقة بين العبد وربه بأن الله يحميه من الوباء، ويرفع الغمة عن الأمة، ومن بين الأدعية التي ينادي بها الله عز وجل وقت الأوبئة من بينها ” اللهم إني أعوذ بك من البرص والجنون والجذام وسيئ الأسقام، وكان النبي محمد يدعو الله تعالى أن يرفع الوباء عن المواطنين برحمته ولطفه قائلًا اللهم ارفع عنها الوباء والزلازل والمحن.

دعاء مستحب عند انتشار الأوبئة

ومن بين الأدعية المشهورة إلى الله تعالى لرفع الوباء والكربات وتحصين النفس منها:”تحصنت بذي العزة، واعتصمت برب الملكوت، وتوكلت على الحي الذي لا يموت، اللهم اصرف عنا الوباء، بلطفك يا لطيف، إنك على كل شيء قدير”.

دعاء الرسول صلى الله عليه وسلم وقت الأمراض

ويهتدي المسلمون بالأدعية النصية الواردة عن النبي صلى الله عليه وسلم في الأزمات والأوبئة، ومن بين الأدعية “اللهم إني أعوذ بك من جهد البلاء ودرك الشقاء وسوء القضاء وشماتة الأعداء، اللهم إني أعوذ بك من زوال نعمتك وتحول عافيتك، وفجأة نقمتك وجميع سخطتك، لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين”.

دعاء للتحصين من الأمراض والأوبئة

كما يحرص المسلمين على الاستعانة بالأدعية التي تحصن النفس من الوباء والأمراض ومن بينها “اللَّهُمَّ رَبَّ السَّمَوَاتِ وَرَبَّ الأرْضِ وَرَبَّ العَرْشِ العَظِيمِ، رَبَّنَا وَرَبَّ كُلِّ شيءٍ، فَالِقَ الحَبِّ وَالنَّوَى، وَمُنْزِلَ التَّوْرَاةِ وَالإِنْجِيلِ وَالْفُرْقَانِ، أَعُوذُ بكَ مِن شَرِّ كُلِّ شيءٍ أَنْتَ آخِذٌ بنَاصِيَتِهِ، اللَّهُمَّ أَنْتَ الأوَّلُ فليسَ قَبْلَكَ شيءٌ، وَأَنْتَ الآخِرُ فليسَ بَعْدَكَ شيءٌ، وَأَنْتَ الظَّاهِرُ فليسَ فَوْقَكَ شيءٌ، وَأَنْتَ البَاطِنُ فليسَ دُونَكَ شيءٌ، اقْضِ عَنَّا الدَّيْنَ، وَأَغْنِنَا مِنَ الفَقْرِ”.

وارتفع معدل الإصابات بفيروس كورونا في العالم وتواجه العديد من الدول شبح الموت رغم انتشار اللقاحات إلًا أنها ليست كفيلة بتغطية العالم أجمع.