التخطي إلى المحتوى

يعتبر لقاح فايز الأمريكي من أول اللقاحات التي ظهرت للوقاية من الإصابة بفيروس كورونا المتسجد كوفيد 19، والذي ظهر من أكثر من عامين وحصد ملايين الأرواح حول العالم وغير الحياة بالكامل في جميع الدول، وتسابقت الحكومات والبلدان في الوصول إلي لقاح ينقذها وينقذ البشرية ويخفف من حجم الجائحة للعودة إلي الحياة الطبيعية مرة أخري، ولكن في الآونة الأخيرة انتشرت بعض الشائعات الخاصة بخطورة لقاح فايزر وتسببه في آثار جانبية خطيرة للحاصلين علي التطعيم.

وفي السطور التالية نتعرف علي لقاح فايزر ومدى خطورته والآثار الجانبية التي يسببها اللقاح بالإضافة إلي الجرعة الموصي بها من لقاح فايزر والفئات الأولى بالتطعيم وكذلك موقف الحوامل من لقاح فايزر وغيرها من المعلومات المتعلقة.

لقاح فايزر

يعد لقاح فايزر هو أول لقاح حصل علي ترخيص من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، ويعمل من خلال تحفيز الاستجابة المناعية في جسم الإنسان لمواجهة كورونا فور دخوله الجسم ومن ثم منع حدودث أي أعراض خطيرة، وأثبت فايزر فاعلية كبيرة من الإصابة بالفيروس وقلل من الأعراض الخطيرة التي قد تصيب الأفراد بعد الإصابة بالفيروس، وساعد اللقاح في تقليل عدد الحالات التي تدخل المستفشفيات لتقليل حدة الأعراض وقلل أيضا من عدد حالات الوفاة لمصابي الفيروس.

هل لقاح فايزر خطير؟

انتشرت الفترة الأخيرة شائعات بأنه لقاح فايزر خطير علي صحة الأفراد، ولكن الحقيقة أن اللقاح غير خطير ولا يسبب أي أضرار خطيرة وهو آمن بدرجة كبيرة للغاية حيث تم تجربته علي الكثير من الأفراد قبل الاعتماد الرسمي، ولكن هناك بعض الفئات التي يفضل عدم حصولها علي اللقاح مثل الأفراد الذين تقل أعمارهم عن 16 عاما لأن اللقاح لمن تخطى هذا السن، بالإضافة إلي الأشخاص الذين يعانون من الحساسية تجاه أي مكون من مكونات اللقاح.

شروط ومتطلبات اعتماد اللقاحات من خارج المملكة عبر وزارة الصحة
الآثار الجانبية للقاح فايزر الأمريكي والفئات الأولى بالتطعيم

الجرعة الموصي بها من لقاح فايزر

يتم الحصول علي تطعيم لقاح فايزر بنظام الحقن تحت الجلد ويتم تناوله علي جرعتين، ويكون الفاصل الزمني بين الجرعة الأولي والجرعة الثانية من ثلاثة إلي أربعة أسابيع تقريبا، ومن الأهمية الحصول علي الجرعة الثانية من اللقاح وينبغي عدم تجاهلها وذلك لتنشيط جهاز المناعة بشكل كامل، ولكن في حالة تعرض الشخص لفعل تحسسي تجاه اللقاح في الجرعة الأولي فيجب عليه عدم تناول الجرعة الثانية من اللقاح.

الفئات الأولى بتطعيم لقاح فايزر

هناك بعض الفئات يكون لها الأولوية للحصول علي لقاح فايزر حفاظا علي صحتهم خاصة وأنهم الأكثر عرضة لخطر الإصابة والوفاة ومن أهم الفئات ذات الأولوية ما يلي:

  1. الأفراد كبار السن الذين يزيد عمرهم عن 65 عاما والأشخاص المصابون بالأمراض المزمنة مثل أمراض السكر والقلب والضغط.
  2. الأفراد الذين يعانون من ضعف المناعة ومصابون بالأمراض التي لها علاقة مثل مرض الإيدز أو مرض السرطان أو الأفراد الذين يحصلون علي علاج كيميائي أو عمليات زراعة الأعضاء.
  3. الأشخاص الذي يعانون من أمراض الكلي والكبد وكذلك الأفراد الذين لديهم أمراض خاصة بالجهاز التنفسي المزمنة مثل الحساسية الصدرية والربو.

هل ينبغي تطعيم الحوامل

لم تصدر حتى الآن دراسة مؤكدة تجزم خطورة تطعيم لقاحات فيروس كورونا بما فيهم لقاح فايزر ولا يوجد أي أدلة مؤكدة بذلك، وفي كل الأحوال يجب علي المرأة الحامل الراغبة في الحصول علي اللقاح استشارة الطبيب الخاص بها لاتخاذ القرار المناسب وعليها أيضا الموازنة بين المخاطر والفوائد.

الآثار الجانبية للقاح فايزر

يمكن أن يسبب لقاح فايزر الأمريكي مثل اللقاحات الأخري بعض الآثار الجانبية البسيطة بعد الحصول علي اللقاح والتي تشير إلي استجابة الجسم للقاح ومن أهم الآثار الجانبية للقاح فايزر ما يلي:

  1. يشعر الحاصل علي اللقاح بالصداع وارتفاع في درجات حرارة الجسم.
  2. الآم في المفاصل والعضلات واحمرار وتورم مكان الحقن.
  3. الشعور بالإرهاق والتعب الشديد والإسهال أحيانا.
  4. يشعر الفرد بالقشعريرة والغثيان والقئ بالإضافة إلي تورم الغدد الليمفاوية.