التخطي إلى المحتوى

أعلنت وزارة الصحة بالمملكة العربية السعودية عن ضرورة أن يكون هناك فارق في الوقت بين الجرعة الأولى والثانية من لقاح Pfizer واللقاحات الأخرى الخاصة بفيروس كورونا، وأن الجرعتين يجب أن يكون هناك فارق زمني بينهم، ويعد لقاح فايزر من أفضل أنواع اللقاحات المتداولة عالمياً، كما أن أعراضه الجانبية تعتبر أقل عن باقي الأنواع إلى حد ما.

لقاح Pfizer Biontech
لقاح Pfizer Biontech

كم هي المدة الزمنية الفاصلة بين الجرعتين الأولى والثانية من Pfizer

ويأخذ اللقاح للوقاية من الإصابة بوباء فيروس كورونا كما أنه يعمل على تنشيط مناعة الجسم وتساعده على بناء الأجسام المضادة التي من شأنها منع الإصابة بالوباء فور دخوله للجسم، أما عن الفترة الزمنية فهي يمكن أن تصل إلى 3 أسابيع، وعند تلقي اللقاح للجرعة الأولى فإنه يتم تحديد الموعد لتلقي الجرعة الثانية من اللقاح.

نبذة عن لقاح Pfizer Biontech

يعد لقاح فايزر من أبرز وأهم أنواع اللقاحات التي انتجتها شركة Biontech  للوقاية والحد من الإصابة بوباء كورونا ومنع تطوره، وأثبتت الأبحاث والدراسات التي أجريت على اللقاح أن فاعليته تصل إلى 94 % للحد من الإصابة بالوباء، وصمم لقاح فايزر على هيئة حقن يتم أخذها في العضل وعلى متلقي اللقاح الحصول على الجرعتين بفاصل زمني بينهم لا يتعدى 3 أسابيع، وهو مثله مثل أي لقاح يصدر عنه بعض الأعراض الجانبية التي تتراوح ما بين الخفيفة إلى المعتدلة.

ويمكن أن يصل الفارق الزمني بين أخذ الجرعة الأولى والثانية إلى 6 أسابيع في بعض الحالات، إلا أن المعتاد هو أن يكون الفارق الزمني بين الجرعتين هو ثلاث أسابيع، وتعمل الجرعة الأولى من لقاح فايزر على تنشيط جهاز المناعة بصورة كبيرة ومثالية، وبالتالي فإنها تعمل على تقوية جهاز المناعة وإعطاءه قوة للتصدي إلى الوباء ومنع سيطرته على الجسم، وتتمثل الأعراض الجانبية المحتملة للوباء في صداع في الرأس أو ارتفاع في درجة الحرارة إلى حد ما أو تورم في مكان الحقن بالجسم والعطس أو القيء أو الشعور بالقشعريرة.